جميع حقوق النشر محفوظه ولا يجوز إستخدام أى من هذه المواد المنشوره أو نسخها إلا بإذن خطى من الناشر

13‏/10‏/2012

إستبداد وإستعباد (5)



الإستبداد والتخلص منه 
الأمه التى لا يشعر كلها أو أكثرها بألام الإستبداد لا تستحق الحريه 

الاستبداد لا يقاوم بالشده انما يقاوم باللين والتدرج

يجب قبل مقاومة الاستبداد تهيئة ماذا يستبدل به الاستبداد 

قد تنقم الأمه على المستبد نادرا  ولكن طلبا للإنتقام من شخصه لا طلبا للخلاص من الاستبداد , فلا تستفيد شيئا إنما تستبدل مرضا بمرض كمغص بصداع
(وبالمناسبه ده اللى عملوا شعب مصر عندما قام بثوره ضد مبارك للانتقام من شخصه وفى طريقه الان لصنع مبارك اخر )
الوسيله الوحيده لقطع دابر الاستبداد هى ترقى الأمه فى الإدراك والإحساس وهذا لا يأتى إلا بالتعليم والتحميس

قاعده مهمه : يجب قبل مقاومة الاستبداد تهيئة ماذا يستبدل به الاستبداد وهو معرفة الغايه شرط طبيعى للاقدام على كل عمل كما ان معرفة الغايه لا تفيد شيئا اذا جهل الطريق الموصل اليها بل لابد من تعيين المطلب والخطه تعيينا واضحا موافقا لرأى الكل او الاكثريه التى هى فوق ارباع العدد والا فلا يتم الامر 

يلزم اولا تنبيه حس الامه بألام الاستبداد ثم يلزم حملها على البحث فى القواعد الاساسيه السياسيه المناسبه لها بحيث يشغل ذلك افكار كل طبقاتها والحذر كل الحذر ان يشعر المستبد بالخطر

نتيجة البحث :ان الله جلت حكمته قد جعل الامم مسؤؤله عن اعمال من تحكمه عليها .وهذا حق . فا إذا لم تحسن امه سياسة نفسها أذلها الله لأمه أخرى تحكمها كما تفعل الشرائع بإقامة القيم على القاصر او السفيه وهذه حكمه ومتى بلغت امه رشدها وعرفت للحريه قدرها استرجعت عزها وهذا عدل

وبهذا أكون قد انتهيت من تلخيص ابرز ماجاء فى كتاب طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد لعبد الرحمن الكواكبى رحمة الله عليه
وأتمنى أن تكون الفكره وصلت

2 مستعده أن أضحي بنفسي من أجل حقك في أن تقول رأيك ".:

مسلم مصرى يقول...

كلام أجمل ما يكون
تحياتى :)

حنعيش يعنى حنعيش يقول...

احسن واوقع جزء .... جزاك الله خيرا

إرسال تعليق

fafy music